الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

قصة للكاتب البرازيلي باولو كويلهو

 
 كان الأب يحاول أن يقرأ الجريدة ولكن لم يتوقف ابنه الصغير عن مضايقته... وحين
 
تعب الأب من ابنه, قام بقطع ورقة في الصحيفة كانت تحوي على خريطة العالم 
 
ومزقها 
 
إلى أجزاء صغيرة وقدمها إلى ابنه قائلا: انظر ..إليك شيئا يمكنك فعله. أعطيتك خريطة
 
للعالم فأرني أتستطيع إعادة تكوينها كما كانت من قبل ..

ثم عاد لقراءة صحيفته وهو يعلم أن ما فعله من شأنه أن يُبقي الطفل مشغولا بقية اليوم.

إلا انه لم تكد تمر سوى خمس عشرة دقيقة حتى كان الطفل قد عاد إليه وقد أعاد ترتيب
 
الخريطة.. فتساءل الأب مذهولا: هل كانت أمك تعلمك الجغرافيا؟

رد الطفل قائلا: لا أعرف هذا الذي تقول

كانت هناك صورة لإنسان على الوجه الآخر من الورقة

وعندما أعدت بناء الإنسان .أعدت بناء العالم أيضا ..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن موقع أكاديمية القصة القصيرة جدا

هناك 8 تعليقات:

  1. لالا

    المرة دى انت اجتزت كل مشاعرى بهذه القصة

    برغم قصرها و لكن معناها يلخص كل جهود الكتاب

    و الباحثين عن اصلاح الأرض

    أختيار موفق جدا

    حضرتك عارف انا قريت الجملة الأخيرة أكثر من 10 مرات

    تحياتى

    ردحذف
  2. الرائــــــــــعان
    رامـــي و عبد اللطيـــف
    دامت لكما بهجة القراءة
    مودتي

    ردحذف
  3. قصة رائعة
    بسيطة وعميقة
    استمتعت بيها جدا وحبيت المعنى اللى وراها اوي
    تحياتي على الاختيارات الرائعة.

    تحياتي البسكوتية
    Baskouta

    ردحذف
  4. شكرا على مرورك أختي الفاضلة..
    اتمنى أن أوفق دائما في اختيارتي..
    لك فائق التحية

    ردحذف
  5. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    كل عام وأنت بخير أخي في الله ..

    قصة قصيرة ولكنها عميقة المعنى فعلا .. فقد أعجبتني كثيرا عبارة الطفل وكيف ربط بين بناء الإنسان وبناء العالم ولو من غير قصد ..

    فغالبا ما تحدث منا هفوات غير مقصودة وبسيطة ولكنها قد تؤدي إلى نتائج عظيمة ..

    استمتعت بمدونتك وفكرتها بارك الله فيك

    ردحذف
  7. و عليكم السلام اختي الكريمة..
    هذا ما يميز كويلهو عن غيره.. عمق المعنى..
    تحياتي لك و كل عام و انت بالف خير..

    ردحذف