السبت، 14 أغسطس، 2010

مقهى ميرمـار*

قصة لويس سِبولفيدا ( التشيلي)**
ترجمة : أحمد المديني***


إلى روح نجيب محفوظ

توقف هبوب الريح الصحراوية مع حلول الغروب، واختلطت الرائحة المالحة للمتوسط بالنكهة العطرة لأزهارالمنيوليا. بدت لي اللحظة المناسبة لمغادرة البيت العتيق لكفافيس، العتيق والمتواضع في آن، للذهاب لجولة في أزقة الإسكندرية قبل العودة إلى الفندق.
كان الهواء منعشا، فشعرت بالعطش وتذكرت قنينة شراب اقتنيتها من مطار مدريد بانتظاري في البراد الصغير لغرفتي. وجدت في هذا سببا ملائما لحث الخطو، فما توقفت عند مقاه عديدة مررت بها وهي ذات باحات مشرعة للاستقبال. لم أرغب في شرب القهوة المعسّلة للمصريين، ولا البيرة بدون كحول المتجهمة، هي والتعاليم الدينية التي تفرضها.
بمجرد وصولي إلى الفندق تفقدت القنينة في البراد، فوجدتها حيث وضعتها، باردة وفي وضع أفقي. أظن،أيضا،أنها لم تغب عن نظر عامل الخدمة،إذ أن يدا مجهولة ومتفتحة وضعت كأسين على المنضدة.
ـ كائنا من أنت،أباركك،همهمت وأنا أفتح الباب المفضي إلى الشرفة. كنت اشتريت قنينة(كافا)هذه للاحتفال بزيارتي لمكتبة الإسكندرية،ذات المبنى الحديث جدا،من تصميم مهندس نرويجي،والذي خيّب أملي لما أبعد البحر عن المكان. خرجت إلى الشرفة،إذن، لأشرب نخب الشاعر قسطنطين كفافيس [الشاعر اليوناني الإسكندراني (1863ـ 1933)].
ذهبت يا صديقي إلى منزلك،وهناك طلب مني شخص بائس ومتناعس بضعة جنيهات نفحتها إياه فأعطاني مفتاح البيت،مشيرا عليّ أن أتركها تحت سجادة المدخل عند المغادرة.
الحق أن إشارته فاجأتني،مما جعله ولا شك يهمهم: لا أحد يأتي ليسرق من بيت شاعر، ورأيته ينصرف وهو يجر عظامه المهترئة، التي لاشك كانت تئن بشعر من وزن(ألكسندري). جلست فوق كرسيك، وفتحت فوق مكتبك كتبا محررة بلغة هوميروس وكزانتزاكيس، بمعنى آخر فإني تصرفت بوحشية واحتللت مضجعك، أغمضت عينيّ أرثي لمصير وحشيتي، وإذن، نخبك يا عزيزي!
كانت شمس الغروب تصبغ البحر بلون مفضض وكئيب، وبينما أنا أتهيأ لرفع كأسي للمرة الثانية نخبا لشاعرنا،إذ بي أسمع من الشرفة المجاورة صوتا يعلو لامرأة حتى وهي تغني بصوت خفيض أغنية ل»Karl Weil» لا تستطيع إخفاء لكنتها 
البرلينية :
ـ «Surabaya Johnny, warum bist du so roh»[ هكذا في الأصل]
حويط تعلوه أصص فقط، هو ما كان يفصل بيننا، لذا لم أحتج سوى إلى خطوتين لأراها: ممددة على أريكة طويلة، وهي ترتدي كسوة بيضاء، من قماش من كتان خفيف،لا أعرف أنسب منه لامرأة، واضعة رجليها العاريتين فوق مقعد عال.
ـ «لاشك أن جوني هذا كان رهيبا» قلت لها على سبيل التحية وأنا أريها القنينة وكأسين.
غنت وهي تشير إلى المقعد العالي، فسألتها وأنا أمد لها الكأس:
ـ من برلين أنت ؟
قبل أن تجيب قرعت كأسها بكأسي، وأخذت منها جرعة ثم وضعتها على الطاولة، وشبكت أصابعها في كثافة شعرها الأشقر المنسدل إلى كتفيها لترميه إلى الخلف في حركة ماء متدفق بلون ذهبي. كانت من أصل يوناني، وإن عاشت سنوات طويلة في برلين. قالت بنبرة حنين إنها إحدى آخر اليونانيات في الإسكندرية.
تدعوك رفقة بعض النساء إلى الصمت، ذلك أنهن يعرفن كيف يتقاسمنه، وليس أصعب من هذا ولا أكثر أريحية. طفقنا نشرب بهدوء وننظر إلى البحر.قريبا من هنا يوجد في مكان ما مردوما تحت الأرض تمثال(كولس)، صامت بدوره،وممعنة في صمتها أيضا الكتب التالفة لمكتبة الإسكندرية،مبعثرة على امتداد الساحل، لعلها من صنع الأرضية الخصبة التي نبت فوقها نخيل المنتزه الممتد على طول الكورنيش.

إلى الغرب غرقت الشمس، ونشرت الظلال أشرعتها على المتوسط.
دعوتُها إلى العشاء وأنا موقن بمعرفتها لمطعم نستطيع أن نحتسي فيه نبيذا جيدا.
ـ لا يمكنني مرافقتك اليوم، إنما أنتظرك غدا في مقهى ميرمار، قالت وهي تنهض من قعدتها، ثم شبكت ذراعيها واضعة يديها على كتفيها لتشعرني أنها بدأت تبرد.
في اليوم التالي فعلت ما توَجَّب عليّ فعله: زيارة ثانية للمكتبة، محاضرة في معهد ثربانتس، قهوة معسّلة مع الطلبة المصريين، وحوالي السادسة بعد الظهر سألت استقبال الفندق أين تقع مقهى ميرمار.
قلت لنفسي ما سُمي المقهى ميرمار،إلا لأنه يوجد على شاطئ البحر، وهكذا مضيت وأنا أسأل عنه في مختلف الحانات المطروقة من أشخاص يلعبون الطاولة، وهم يدخنون النارجيلة مرسلين في الهواء نفخات دخان معطرة. لكن، لا أحد اهتدى إلى مكان المقهى.
في منتصف الليل عدت إلى فندقي. مكانَ عامل الاستقبال وجدت حارسا عجوزا فسألته إن كانت السيدة التي تشغل الغرفة المجاورة لي قد صعدت إلى غرفتها. نظر إلي العجوز نظرة استغراب، وبإنجليزية مقلقلة ردّ أن هذا مستحيل، فهذه الغرفة ليست مشغولة أبدا، إذ هي محل لجمع أثاث المالكة القديمة، سيدة ألمانية، التي..
قاطعته:
ـ إنها يونانية، إحدى آخر اليونانيات في الإسكندرية.
ـ معك حق، كانت يونانية.
رد موافقا، وأراد أن يحكي لي القصة لكني أسكته بحركة.
إني أعيش مع الأشباح، أتقبلها وأستدعيها. ربما هي أبيات كفافي جعلتني أشرب الشمبانيا برفقة شبح قادم من حيوات أخرى. ربما هي الصحراء وهبتني سرابا جميلا، بالضبط على شاطئ البحر، المكان الجدير بالملاذ أو الهوج.
ــــــــــــــــــــــــ
*(نشرت أيضا بالملحق الثقافي لجريدة الاتحاد الاشتراكي المغربية).
***أحمد المديني: كاتب من المغرب.

Luis Sepúlveda **
 من مواليد 1949 ب(أوفال)، مدينة صغيرة في شمال الشيلي. ينتمي إلى أسرة متواضعة. كانت والدته ممرضة و والده سكريتيرا.
قضى طفولته في سانتياغو (عاصمة الشيلي). كان طفلا هادئا، و جديا، لكنه يضا متعجرفا و متخبطا....
يحب المطالعة و لا تستميله ألعاب الأطفال الذين كانوا في سنه.
سجله أبوه في ثانوية تجارية قصد دراسة المحاسبة، لكنه كان يحصل على نتائج ضعيفة. و بالمقابل كان يكثر من دراسة الآداب، و معطم أوقاته يقضيها في المكتبة الوطنية.
أما الذي  حبب له الكتابة أو الحكي فهي جدته التي كانت تحكي له الحكايات كل مساء.
حكم عليه في سنة 1973 بثمانية و عشرين سنة سجنا لمشاركته في حركة سياسية ضد الجنرال بينوشي، و خفف الحكم فيما بعد إلى ثماني سنوات. اختار ألمانيا منفى له سنة 1980 إلى جوار زوجته الثانية، التي أنجبت له ثلاثة أطفال.
يعيش في الوقت الحالي ب(خيخون) بإسبانيا.

ــــــــــــــــــــــــ

هناك 4 تعليقات:

  1. شكرا سيدى الفاضل على زيارتك الكريمه

    كل سنه وحضرتك بخير وسلامه

    رمضان كريم

    ردحذف
  2. شكرا أخي على بصمتك.
    وكل سنة وأنت أطيب

    ردحذف
  3. السلام عليكم
    لك الشكر الجزيل على القصة القصيرة والممتعة ، وعلى التعريف بالكاتب والذي لم يسبق لي التعرف إليه.
    ترجمة أنيقة وأمينة.
    وتقبل تحياتي.

    ردحذف
  4. صديقي عبد اللطيف يسعدني تواصلك الدائم

    اتنمى ان تكون المدونة دوما عند حسن ظنك بها

    تقبل تحياتي

    ردحذف