الخميس، 8 أكتوبر، 2009

طبيب قرويّ

قصة: فرانز كافكا  **
ترجمة: توفيق البوركي

كنت في حيرة كبيرة من أمري، إذ عليّ أن أباشر سفراً مستعجلاً إلى إحدى القرى التي تبعد عنّي عشرة أميال حيث ينتظرني مريض يعاني داءً خطيراً. وقد جمّدت عاصفة ثلجيّة الطّريق الذي يفصل بيننا. أمتلك عربة، أقصد عربة صغيرة وخفيفة، ذات عجلات كبيرة، مناسبة تماماً لتقطع مثل طرقاتنا. التحفت معطفي الجلديّ، وأخذت حقيبتي وخرجت للفناء أنتظر وأنا على أتمّ الاستعداد للذّهاب، لكن ينقصني الحصان، فحصاني مات اللّيلة الماضيّة بعد أن أنهكه التّعب خلال ذلك الشّتاء الجليديّ. في أثناء ذلك، ذهبت الخادمة لتبحث عن حصان عند أهالي القرية، لكنّ مهمّتها باءت بالفشل، كنت أعرف النّتيجة مسبقاً، لكن رغم ذلك فقد تابعتِ المهمّة دون طائل، في حين بَقيتُ بلا حراك تحت الثّلج الذي يغطّيني بدثاره الثّقيل.