الاثنين، 6 فبراير، 2012

الكاتب الاسباني أنطونيو مونيوث مولينا يهب أرشيفه الخاص إلى المكتبة الوطنية الاسبانية


انطونيو مونيوث مولينا- عدسة البارو غارثيا
ELPAIS.COM
وهب الكاتب الاسباني المعروف أنطونيو مونيوث مولينا الشهر الماضي، مجموعة من وثائقه الخاصة للمكتبة الوطنية الاسبانية BNE عقب تلقيه رسالة من مديرة المكتبة السيدة غلوريا بريث سالميرون، وتضم هذه الوثائق مسودات لرواياته، ومخطوطات ورسائل القراء بالإضافة لقصائد نظمها الكاتب في فترة شبابه وعمل مسرحي يعود لسنة 1974 لم ينشرا لحد الساعة. وقد استحسن الكاتب الفكرة خصوصا بعد تذكره لأحد حوارات الكاتب البريطاني ألان بانيت الذي أورد فيه خبر إهدائه وثائقه الخاصة، مما عجل باتخاذ مولينا قرارا مماثلا.

نماذج لمذكرات شخصية للكاتب انطونيو مونيوث مولينا- عدسة البارو غارثيا
ELPAIS.COM


واعتبر مونيوث مولينا الحدث فرصة ليتأكد الدارسون والمهتمون بأن سيرورة الإبداع الأدبي متعبة ولا تعتمد على الصدفة والحظ بقدر ما تحتاج إلى الكثير من الجهد والعمل.
وأضاف الكاتب في معرض حديثه لجريدة الباييس الاسبانية، أن ما قام به يندرج ضمن قناعاته المتمثلة في الدفاع عن كل ما هو شعبي، ولهذا فضل منح وثائقه عوض بيعها وقد رأى في المكتبة الوطنية المكان الأنسب لتواجدها حتى يتسنى للمختصين الولوج إليها.
أوراق من الأرشيف الشخصي للكاتب أنطونيو مونيوث مولينا – عدسة البارو غارثيا
ELPAIS.COM


ويعتبر مونيوث مولينا(أوبيدا، خايين 1956) إلى جانب كتاب آخرين، أحد أفضل الروائيين الأسبان في الأعوام الأخيرة، وهو إضافة إلى انشغالاته الأدبية وعمله الصحفي، عضو في الأكاديمية الملكية الاسبانية RAE منذ العام 1995. له العديد من الروايات والمقالات الصحفية التي قام بجمعها ونشرها سنة 1984 وقد حظي خلال مشواره الأدبي بجوائز مهمة:
جائزة دون كيخوتي للآداب سنة  2005
الجائزة الوطنية للسرد سنتي 1988و 1992
جائزة بلانتاPLANETA للرواية سنة  1991
الجائزة الاسبانية للنقد سنة 1987

توفيق البوركي
مدونة ترجمات ©
وطنجة الأدبية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق