الاثنين، 10 يونيو، 2013

حلوى المرينغي*


قصة: خوليو رامون ريبيرو (البيرو)

Julio Ramón Ribeyro 1929-1994

ترجمة: توفيق البوركي(المغرب)



ما إن أغلقت الأم الباب حتى نطٌ بريكو من سريره، وأذناه تُتابعان وقع خطواتها تبتعد شيئا فشيئا عبر الممر الطويل إلى أن تلاشت كلٌيا. إذ ذاك اتجه نحو موقد الكيروسين، وقلب إحدى مواقده واستخرج منها كيسا جلديا عدٌ ما فيه من قطع نقدية- كان قد تعلٌم الحساب وهو يلعب الكلل- لاحظ باندهاش أنٌ عددها أربعون "سولا"**، وضع عشرين منها في جيبه وأرجع الباقي إلى مكانه. لم يكن الأمر اعتباطيا، فقد تظاهر بالنوم، ليلتها، ليتمكن من التجسس على والدته. الآن فهو يمتلك المبلغ الكافي ليحقق هدفه المنشود، فليس هناك عذر بعد اليوم.
انتعل حذاءه وخرج مسرعا إلى الشارع، فالأبواب في أزقة سانتا كروث، دائما مُشرعة، وملامح الجيران لا يُزايلها الشك.

مضى يُفكر، هل يُنفق كل ما معه من مال أم يصرف جزءا منه فقط، لكن سرعان ما قرر صرفه بالكامل عندما تذكر حلوى المرينغي ذات البياض الشفيف.
فكم مرٌ من الوقت وهو يتأمل منظرها عبر الواجهة الزجاجية، سبٌبت له غير ما مرة غصة مريرة في حلقه.
خمسة أشهر مرت وهو يتردد على محل الحلويات القريب، وكان يتسلٌى بالنظر. يعرفه البائع جيدا، فكان كلما رآه يدخل، يتساهل للحظة، قبل أن يضربه على رأسه قائلا:
-ابتعد من هنا، يا فتى، فأنت تسبب الإزعاج لزبائني.
والزبائن، كانوا في الغالب رجالا غلاظا أو عجائز يحملن حقائب يد. كانوا يدوسونه ويتجاوزونه بصخب عند مغادرتهم.
بريكو رغم كل هذا، لايزال يتذكر مواقف لطيفة. فأحد الزبائن مثلا، عندما لمح في عينيه بوادر الأسى، سأله عن اسمه وعُمره وإن كان يدرس وإن كان له أب، ثم أهدى له، في الأخير كعكة. بريكو يريد حلوى المرينغي، لكنه في قرارة نفسه يعي جيدا أن اختيار الهدية شيء ممنوع.
ذات يوم أيضا، منحته ابنة صاحب الدكان بريوشا:
-امسك. قالت وقد رمت له قطعة الخبز فوق المنضدة. كلٌفه الأمر بذل جهد مضاعف ليلتقطها، لكنها سقطت على الأرض في نهاية الأمر. انحنى ليلتقط البريوش، فتذكر، فجأة، كلبه الصغير، عندما يرمي له قطع اللحم، فيتسلٌى برِؤيته ينطٌ ليحتضنها.
كان يعشق حلوى المرينغي فقط ولاشيء غيرها كان يُثير شهيته، لم يسبق له أن تذوقها، كان يختزن في ذاكرته منظر أطفال يلتهمونها وقد اتسخت ربطات أعناقهم، منذ ذلك الحين وهي تشغل عليه باله.
وجد الدكان غاصا بالزبائن لدى وصوله، جلس ينتظر إلى أن يخلو المكان قليلا، لكنه لم يستطع أن يتحمل أكثر، فبدأ يتدافع مع باقي الحاضرين. لم يعد يشعر الآن بالخجل، فالمال الذي معه أعطاه من السلطة ما يجعله أهلا لمقارعة الكبار. بعد جهد جهيد، تمكن من حجز مكان له، أمام دهشة واستغراب البائع:
-أنت هنا مجددا؟ هيا..هيا غادر المحل.
تطاول بريكو وقد امتلأ كبرياء، متجاهلا أوامر البائع، وبتعبير الظافر المنتصر قدٌم طلبه:
-أريد عشرين "سولا" من حلوى المرينغي.
كان صوته المدٌوي قد طغى على الضجيج السائد في المحل، عقبه بعد ذلك صمت مريب. بعض الزبائن ينظرون إليه بفضول زائد. إذ لا يُعقل بتاتا، أن فتى ذو مظهر كهذا يشتري كما ضخما من حلوى تثير التخمة.
لم يُعره البائع أي اهتمام يُذكر، وسُرعان ما عاد الصخب إلى حالته الأولى. بقي الفتى حائرا لبعض الوقت، لكن إحساسه بالقوة دفعه إلى إعادة الكرة، وبلهجة آمرة وجٌه كلامه إلى البائع:
-عشرون "سولا" من المرينغي.
رمقه البائع والحيرة تعلو محيٌاه هذه المرة، لكنه بالمقايل واصل تلبية طلبات باقي الزبائن:
-ألم تسمعني- قال بريكو بانفعال- أريد عشرين "سولا" من المرينغي.
دنا منه البائع وشدٌه من أُدنه:
-هل تمزح أيها الصعلوك؟
نفى بريكو بعناد
-هيٌا أرني المال.
وضع الصبي حفنة القطع النقدية على المنضدة دون أن يستطيع مداراة كبرياءه.
عدٌ البائع النقود قطعة قطعة:
-وتريد مني مقابل كل هذا المال حلوى المرينغي؟
-نعم- أجاب بريكو باقتناع، أضحك بعض الحاضرين، فعلٌق أحدهم:
-قد تصيبك بالتخمة يا فتى.
تراجع بريكو وقد خجل من نفسه حين لحظ في عيون الآخرين نوعا من الإشفاق يشوبه الأسى.
أحس أن البائع قد تناساه، فبادره بطلبه من جديد:
-أعطني حلوى المرينغي. قالها بصوت فقد حيويته وفهم أنه ولأسباب لن يستطيع تفسيرها، بدا وكأنه يتسوٌل صدقة.
-ستغادر المحل أم لا؟ انتهره البائع بقسوة
-بعني أولا ما أُريد.
-من أرسلك لتبتاع كلٌ هذه الحلوى؟
-أمي.
-يبدو أنك قد سمعت بشكل سيء. عشرون "سولا" دفعة واحدة؟ هيٌا عد واسألها من جديد أو فلتكتب لك الطلب على ورقة.
فكٌر في الأمر قليلا، ثم مدٌ يده ناحية المال مستعيدا إياه ببطء قطعة قطعة، لكنٌ منظر الحلوى خلف الواجهة الزجاجية أحيا فيه الأمل مجددا وبصوت فقد من الصرامة الشيء الكثير وامتلأ بالمقابل استعطافا:
-فقط أريدك أن تبيعني ما طلبت.
لمح البائع يقترب منه غاضبا، وهو يتأهب لطرده خارجا، فكرٌر الطلب بتأثُر بالغ:
-فلتكن عشرة إذن، لا غير.
انحنى البائع من أعلى المنضدة ليصفعه كما تعود دائما، فبدا لبريكو أنه أكثر تصميما من ذي قبل:
-ابتعد من هنا. هل أنت أحمق؟ اذهب وامزح في مكان آخر.
غادر بريكو المحل حانقا، ثم راح يتسكع في تلك النواحي، يعتصر قطعه النقدية بين يده.
جلس يتأمل البحر من أعلى الجرف وقد بدت له فكرة إعادة المال أمرا معقدا سينتهي به لا محالة إلى افتضاح أمره، وبشكل آلي بدأ برمي القطع النقدية الواحدة تلوى الأخرى محدثة رنينا أثناء ارتطامها بالأحجار. كان يفكر وهو يقوم بذلك، أن كل هذه القطع لا تساوي شيئا بين يديه، وأنه في اليوم الذي سيبلُغ فيه أشٌده سيقطع رؤوس كل هؤلاء الرجال وسينهي حياة كل أصحاب محلات الحلويات، بل وحتى أسراب البجع التي تنعق حوله بلا مبالاة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هوامش:
*المرينغي: كعك يُحضر أساسا من بياض البيض والسُكر. وتعرف في بلداننا العربية بالمارينج.
**سول: هي العملة  القديمة التي كانت تعتمدها دولة البيرو، ثم تخلت عنها منذ سنة 1991 بسبب حالة التضخم التي عانت منها البلاد، لتتبنى عملة جديدة أُطلق عليها السول الجديد.. 
 
تمٌت الترجمة يوم 08-05-2013

نشرت هذه الترجمة أيضا بموقع سين الثقافي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق