الاثنين، 13 أبريل، 2015

وداعا إدواردو غاليانو

ترجمات - متابعة

غيّب الموت صبيحة اليوم الاثنين، في مدينة مونتيفيديو، الأديب إدواردو غاليانو، أحد أعمدة الأدب في الاوروغواي وأمريكا اللاتينية عموما، عن عمر ناهز 74 عاما. وهو اليوم نفسه الذي شهد رحيل صاحب نوبل للآداب الألماني غونتر غراس.

وكان غاليانو قد أدخل المستشفى يوم الجمعة الماضي، بعد تدهور حالته الصحية الناتجة عن إصابته بسرطان الرئة، الذي أُصيب به أول مرة سنة 2007، وجاء خبر  وفاة غاليانو، الذي يعد أهم الأصوات ذات النزعة اليسارية في أمريكا الجنوبية، عبر أثير إذاعة إسبانيا الوطنية، وهو ما أكّدته  وزارة الثقافة الأوروغوايانية، في وقت لاحق، عبر موقعها الرسمي على الأنترنت.
وكان غاليانو، المولود في الثالث من أيلول / سبتمبر 1940، قد أنهى كتابة عمل جديد، ليُنشر بعد وفاته، حسب ما أكدته وكالة الأنباء الإسبانية. وستقوم دار النشر  Siglo XXI بنشر الكتاب، الذي من المحتمل أن يرى النور في الشهر المقبل، بالتزامن في كل من إسبانيا والمكسيك والأرجنتين.
وقد خلف غاليانو وراءه إرثا أدبيا كبيرا، بوّأه صدارة المشهد الأدبي والثقافي في بلده والعالم، إلى جانب كتاب آخرين كماريو بينديتي وخوان كارلوس أونيتي وغيرهم، ومن أهم مؤلفاته، التي جاوزت الأربعين كتابا: "أوردة أمريكا اللاتينية المفتوحة" صدر سنة 1971، والذي يعد مرجعا مُهمّا وموثوقا لليساريين في أمريكا اللاتينية حول تاريخ المنطقة، ثم "ذاكرة النار" في ثلاثة أجزاء (1982، 1984، 1985) وهي متاحة للتحميل على هذه المدونة، "كتاب المعانقات" سنة 1989، "كلمات متحولة" 1993، "أفواه الزمن" 2004، "مرايا" 2008، "أبناء الأيام" 2012.
وكان غاليانو معروفا بتدوين الظلم الكبير الذي كان سائدا في أمريكا اللاتينية، و عرف أيضا بحبه لحضارات المنطقة وتنوعها بما في ذلك شغفه الكبير بكرة القدم، التي كتب عنها كتابا سماه "كرة القدم بين الشمس والظل" الذي صدر سنة 1995.
وللإشارة فأديبنا الراحل، كان ينتمي لزمرة المثقفين الذي عانوا مرارة المنفى، هربا من ويلات الديكتاتورية، التي امتدت من سنة 1973 إلى سنة 1985،  مما اضطر غاليانو إلى السفر، في مرحلة أولى، إلى الأرجنتين قبل يستقر به الحال في اسبانيا حيث أمضى بقية أيام منفاه حتى عودته إلى بلاده عام 1985 التي شهدت عودة الديموقراطية ونهاية حقبة الاستبداد.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وكالات 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق