الخميس، 29 مارس 2012

غيّب الموت مؤلف الرواية الشهيرة "سوستيينه بيريرا"، صباح الأحد الماضي، عن عمر يناهز 68 عاماً، نتيجة مرض عضال عانى منه طويلاً.

كان الكاتب الإيطالي أنطونيو تابوكي، الذي يعد من أهم الرموز الأدبية والأكاديمية في أوروبا، دخل مستشفى الصليب الأحمر في لشبونة، بسبب إصابته بالسرطان، حيث توفي عن عمر 68 عاماً، مثلما أفادت دار النشر "فيلترينيلي".
وولد تابوكي في مدينة "بيسا" شمال إيطاليا في شهر سبتمبر/ أيلول من عام 1943، وحصل على الجنسية البرتغالية في 2004. وعمل بصفة مدرس للأدب البرتغالي في العديد من الجامعات المرموقة في الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا، واعتُبر من أهم الشخصيات ذات الخبرة الواسعة بالشاعر البرتغالي فيرناندو بيسوا، الذي شغل إهتمامه أكثر، عندما سافر الى البرتغال وتفرغ لمراجعة كتبه وأشعاره.
وساهم تابوكي بكتاباته أيضاً في الصحيفة الإيطالية اليومية "كوريير ديلا سييرا"، و"لو موند" الفرنسية، و"الباييس" الإسبانية.
ولج أنطونيو تابوكي عالم الكتابة عام 1975 عبر روايته الأولى "ساحة إيطاليا"، حيث تلتها، بعد ذلك، مجموعة من المختارات القصصية، وذاع صيته ككاتب عالمي مبدع بفضل رواياته "ريكييم: آ هالوسينيشن – 1991"، و"سوستيينه بيريرا – 1996" على وجه التحديد، والتي تتناول الديكتاتور سالازار في البرتغال، ومن ثم لتتحول الى شريط فيلمي في عام 1996، من بطولة مارشيللو ماستروياني وإخراج روبرتو فاينزا.
ويبرز إلتزام تابوكي الإجتماعي، وهالة الغموض التي تلف في أعماله الأدبية الأخيرة، من خلال أسلوبه الجميل الذي يسير عليه في كتاباته، كما هو شأن "ذا مسنغ هيد أوف داماسينسو مونتيرو – 1996"، و"تريستان يموت – 2004"، و"إتس غيتنغ ليتر أول ذا تايم – 2001". وأما آخر رواية له فقد كانت "راكونتي كون فيغر" الصادرة في 2011.
وضع نقاد الأدب أنطونيو تابوكي في مصاف أهم كتاب القصة القصيرة، وكان إنضم الى البرلمان الدولي للكتاب، وهو عبارة عن جمعية للتضامن مع الكتاب المضطهدين.
وتابوكي كاتب تُرجمت أعماله الى أكثر من 40 لغة، وحاصل على العديد من الجوائز الدولية، وقد رشّح إسمه لجائزة "أمير أستورياس"، وجائزة نوبل للآداب منذ العام 2000.
في لقاء أجرته معه مجلة "كامبوس" الصادرة في مورثيا في إسبانيا عام 2008، أثناء توجيه دعوة إليه للحديث عن مسيرته الأدبية والأكاديمية، تحدث أنطونيو تابوكي عن كل ما يتعلق بحياته وأعماله الإبداعية. هنا أبرز ما جاء في ذلك اللقاء.


- سؤال: أُشيع عنك تأثرك الكبير بالشاعر بيسوا...


جواب: في الواقع، لقد أخذ هذا الإعجاب الذي أكنه لبيسوا الكثير مني. لقد تبنتني البرتغال، وغالبا ما كان الناس في هذا البلد يسألونني عن هذا الشاعر. أنا أستاذ في الأدب البرتغالي، وأنا متخصص في اللغة، وأقوم بالتدريس في جامعة سينا منذ سنوات عدة. ولقد ترجمت وكتبت بحوث حول بيسوا، لكنني في الوقت ذاته، كتبت عن غيره الكثير من الكتاب الذين أحملهم معي، في جعبتي الأدبية.


لقد سحرني بيسوا كثيراً، لأنه روائي عظيم كتب في الشعر. أعماله هي بمثابة كوميديا إنسانية، غير أنني أعتبر شخصياته شعراء. إن الغيرية، وخلق الشخصيات، تنتمي الى فكرة الأدب. ولقد سبقوه في ذلك سيرفانتس، وشكسبير، وبلزاك.


- سؤال: ومن من الكُتاب، غير هؤلاء، تحمله في جعبتك؟


جواب: هناك، على سبيل المثال، كونراد، وأيضاً العديد من الشعراء، أعيد كثيراً قراءة إيميلي ديكنسون، وبيرانديللو، وأنا دائم القراءة لبورخيس، وأيضاً، بالتأكيد، بيسوا، الذي أعتبره من أبرز كتاب القرن العشرين. إن بيسوا كاتب عالمي.


- سؤال: وما الذي تحتويه أعمال تابوكي من تابوكي؟


جواب: لم أفكر قط بشخصيتي، وأنا أكتب، ولم أكن شخصية من شخصيات رواياتي، لكن، مما لا شك فيه، أن الشخصيات تنتهي شبيهة بالمؤلف. هناك ما يجمع في ما بين هذه الشخصيات، لأننا، نحن الكتاب، نضع لمساتنا على الشخصيات التي نبتدعها. كان سيرفانتس يقول إنه دون كيشوت وسانجو بانزا.


- سؤال: ما الذي بإمكان الأدب أن يقدمه للعالم الذي نعيش فيه، هذا العالم السريع في إيقاعه، الذي يبدو وكأنه غضّ النظرعمّا يسمى بالأدب؟


جواب: لا يزال الأدب اليوم يمارس الدور ذاته الذي كان يمارسه دائماً: إيجاد طريقة مختلفة للنظر الى الأشياء. تقوم كاميرا التلفاز بمهمة نقل الصور إلينا، لكنها تنظر بصورة مستقيمة، إذ ليس بمقدورها الدوران، لكن بمقدور الأدب أن يفعل ذلك، حيث تراه ينتقل الى الخلف، أبعد مما نستطيع أن نراه نحن.


- سؤال: يبدو أنك على علاقة وطيدة بالسينما، وخاصة بعد تحويل روايتك "سوستينه بيريرا" الى فيلم سينمائي ناجح في رأيي.


جواب: هذا صحيح، وأنا أتفق معك في ذلك.


- سؤال: هل تعتقد أن بمقدور السينما أن تغدو مكملة لعمل أدبي، ولها إمكانية تقريب الأحداث أكثرالى الآخرين؟


جواب: أعتقد عندما تُنقل قصة كتاب ما الى السينما، فأنها تتحول الى شيء آخر، الى لغة أخرى، وتصبح عملاً مستقلاً بذاته. وسوف يكون من الجهل، بالنسبة إلى الكاتب الذي يذهب لمشاهدة فيلم مأخوذ عن قصة له، إذا شعر أن هناك خيانة قد مورست ضده، لأن قصة الفيلم لا تشبه ما كتبه هو.
 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق