الخميس، 17 أبريل، 2014

وداعا غابو..


"لا تتوقف عن الإبتسام حتى وإن كنت 
حزيناً فلربما فُتن أحد بإبتسامتك."

رحل عن عالمنا أحد عمالقة الأدب الكولومبي والعالمي، الأديب والصحفي غابرييل غارثيا ماركيث عن عمر ناهز 87 سنة بعد معاناة طويلة مع المرض، آخرها اصابته بالتهاب رئوي عجل برحيله بعد ظهر هذا اليوم -الخميس 17أبريل- بمدينة مكسيكو حيث يقيم.
غابو الذي خلف وراءه ارثا أدبيا لا يضاهى أهله ليحصل على نوبل للآداب سنة 1982 والعديد من الجوائز تقديرا لمنجزه الروائي الذي سيبقى محفورا في ذاكرة محبيه وعاشقي الأدب بصفة عامة. ومن أهم أعماله رائعة مائة عام من العزلة، عشت لأروي، الحب في زمن الكوليرا، ليس لدى الجنرال من يكاتبه، الجنرال في متاهته، خريف البطريك، قصة موت معلن، وكانت ذاكرة غانياتي الحزينات آخر ماكتبه ماركيث قبل أن يلزمه المرض على اعتزال الكتابة والابتعاد عن الأضواء...


مدونة ترجمات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق