السبت، 18 يونيو، 2011

نشر رواية للأديب البرتغالي الراحل ساراماغو بعد حوالي ستين عاما من كتابتها


لشبونة ـ (د ب أ) : تظهر خلال الخريف المقبل رواية للأديب البرتغالي الحاصل على جائزة نوبل للآداب جوزيه ساراماغو بعد حوالي ستين عاما على كتابتها ، حيث كتبت عام 1953.
وقال زرفرينو كيولو ناشر الرواية التي توفي مؤلفها قبل عام من الآن ، يوم الخميس الماضي في لشبونة، إن الرواية التي تحمل عنوان 'كلارا بويا' أي 'نافذة في سطح البيت' هي رواية جيدة وجذابة للغاية.
أضاف الناشر الذي يدير دار كامينو البرتغالية أن أحداث الرواية تدور حول عدة أسر تعيش معا في مبنى به نافذة أعلى بئر السلم.
وذكر كيولو الذي كان صديقا حميما للمؤلف إن 'الأسر جميعا مختلفة بعضها عن بعض، والرواية تحكي حكاية كل أسرة من هذه الأسر المختلفة الطباع والتصرفات'.
وبين كيولو أن أحد أبطال الرواية يشبه بدرجة ما ساراماغو نفسه، الذي كان يتأرجح بين التفاؤل والتشاؤم، والذي يبدو في الرواية منشغلا بمشكلة لم يتمكن أبدا من حلها هي: كيف السبيل إلى إنقاذ البشر؟.
وأكد كويلو أن الرواية الأخيرة لساراماغو والتي لم يكمل كتابتها قبل موته سيتم نشرها العام المقبل، حيث أعلنت أرملته /بيلار ديل ريو/ ذلك الخبر يوم الثلاثاء الماضي في مدريد.
توفي ساراماغو في الثامن عشر من حزيران /يونيو من العام الماضي عن عمر بلغ السابعة والثمانين وهو في جزيرة لانزاروتي بجزر الكناري الأسبانية حيث انتقل إلى هناك في نهاية حياته.
وتعالج الرواية أيضا وفقا للبيانات المعلنة مشكلة صناعة الأسلحة وتجارتها غير المشروعة. ويقول كويلو عن ذلك في حديث لوكالة أنباء لوسا البرتغالية: 'لا نعرف في أي شكل سيتم نشر هذه الرواية، إنها ليست رواية بالمعنى الدقيق للكلمة، وإنما هي مجرد عشرين صفحة من كتاب.'



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق