الثلاثاء، 26 يناير 2016

كاتب لاتيني يغادر بلاده تحت التهديد بعد نشر روايته


بقلم: علي بونوا *



شاءت الأقدار خلال الفترة الأخيرة أن يعود إلى الواجهة جدل الاغتيالات السياسية بأمريكا اللاتينية في القرن الماضي على يد الأنظمة الاستبدادية، جدل أعاد إلى الذاكرة شبح الملاحقات التي تعرض لها العديد من الأدباء في جمهوريات الموز وما جاورها.

ونورد في ذلك مثالين اثنين أولهما من الشيلي حيث أُعلن مؤخرا عن اكتشاف بكتيريا اصطناعية قاتلة في رفات الشاعر الكبير بابلو نيرودا (1904-1973) بعد عملية نبش لقبره، 42 سنة بعد دفنه، أُجريت بطلب من أقاربه والحزب الشيوعي، الذي كان الشاعر أحد زعمائه، مما يرجح فرضية موته مسموما على يد النظام الديكتاتوري للجنرال بينوتشي المعروف بجرائمه الدموية وقمعه الشديد لمعارضيه بعد انقلابه العسكري في 11 شتنبر/أيلول 1973 على رئيس الشيلي المنتخب سلفادور أييندي الذي سبق للشاعر نيرودا أن تنازل له عن رئاسة الحكومة.

ويعتبر بابلو نيرودا، الحاصل على جائزة نوبل للأدب سنة 1971، أحد الأدباء الأكثر تأثيرا في القرن الماضي، صاحب ديوان “عشرون قصيدة حب وأغنية يائسة” الأكثر قراءة في تاريخ الشعر العالمي وهو من قال عنه الأديب الكولومبي المعروف غابرييل غارسيا ماركيز أنه “أعظم شاعر خلال القرن العشرين في جميع اللغات”.

وكان نيرودا شاعرا ملتزما اجتمع فيه النضال السياسي والاجتماعي والإبداع الأدبي. وقد كلفه انخراطه في الحزب الشيوعي الشيلي والدعاية الأدبية له عدة سنوات من عمره قضاها منفيا خارج بلاده. عاد بعدها ليستأنف نضاله وإبداعه حتى توفي متأثرا بمرضه أياما فقط بعد الانقلاب العسكري المذكور آنفا.

وعلى ما يبدو فإن قدر النفي والملاحقة للأدباء في أمريكا اللاتينية لم يطل القدماء فقط بل أضحى ينال حتى الكتاب المعاصرين أيضا. ففي دولة السلفادور، وهذا انموذج ثان، تعرض الشاعر والكاتب الروائي خورخي غالان لتهديد بالقتل بواسطة سلاح ناري حين كان متوجها إلى منزله بعاصمة بلاده علاوة على عديد الشتائم التي ما فتئ يتعرض لها منذ إصداره لرواية جديدة تحمل عنوان “نونبر”.

ولم يكن حادث تهديده في يوم فاتح نونبر الماضي بالصدفة بل طريقة مقصودة اختارت عبرها جهات معينة إيصال رسالة إلى الكاتب. جهات أحست أن الشاب خورخي غالان كشف الستار في روايته عن العديد من أسرارها التي بقيت مطموسة لعقدين ونصف من الزمن. ويعود غالان من خلال فصول روايته “نونبر”، الصادرة عن واحدة من أشهر دور النشر بالمكسيك، إلى واقعة تاريخية تعود إلى شهر نونبر من عام 1989 حين قام النظام العسكري في دولة السلفادور، الحاكم آنذاك، بإعدام ثمانية ياسوعيين بينهم امرأتين ورئيس الجامعة التي سيتخرج منها غالان فيما بعد.

واستطاع الكاتب، بعد بحث مطول ودقيق اعتمد فيه على شهادات جنود قدامى وشخصيات سياسية عاصرت تلك المرحلة، أن يستجمع كثيرا من المعطيات والحقائق الجديدة حول ملابسات الجريمة اختار أن يعلن عنها في عمل أدبي من شأنه أن يحدد المسؤولين الماديين والمعنويين عن اقترافها خاصة أن السلطات القضائية الإسبانية والأمريكية فتحت تحقيقا في القضية.

واستطاع الكاتب خورخي غالان من خلال روايته “نونبر” أن يحيي ذكرى هذه المجزرة ويساهم في إعادة فتح النقاش حول فترة تاريخية طبعها الاستبداد والقمع والجرائم الشنيعة التي لم ينل مرتكبوها جزائهم إلى اليوم. “نونبر” إذن هو عمل أدبي سعى الروائي من خلاله إلى تذكير الرأي العام في بلاده والعالم بأن هناك مجرمين _منهم من ذكر بالاسم في الرواية_ لم ينالوا العقاب على جرائم اقترفوها منذ عقود من الزمن.

وهو ما كلفه وضعا غير آمن أضحت معه حياته في خطر داهم يهدده في كل حين انتهى بخروج اضطراري من بلاده بعدما طلب اللجوء في إسبانيا. خورخي غالان، المزداد في 1973 _نفس السنة التي مات فيها الشاعر بابلو نيرودا ربما مسموما كما سبق الذكر_ كان طيلة شهر نونبر الماضي، ومازال، حديث العديد من المنابر الإعلامية في أمريكا اللاتينية والشمالية وإسبانيا وقد تفاعل مع قضيته مئات من الأدباء وأعلنوا عن تضامنهم معه وعلى رأسهم الروائي البيروفي الشهير الفائز بجائزة نوبل ماريو فارغاس يوسا.

كما عبر الكثير من الإعلاميين والأكاديميين ورجال الدين عبر العالم عن مساندتهم له وطالبوا سلطات السلفادور والمجتمع الدولي بضمان سلامته الجسدية والقيام بالإجراءات اللازمة لمحاسبة المسؤولين عن الجريمة التي يسرد خورخي غالان أحداثها في روايته كما طالبوا بالكشف عن الحقيقة وإقامة العدل ورد الاعتبار للضحايا.
__________
*كاتب ومترجم مغربي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق